Sign In

المحميات الطبيعية

 حقائق حول المناطق المحمية: الحد من الهشاشة وتقليل المخاطر

تتمتع إمارة أبوظبي بتراث طبيعي ثري يتمثل في مزيج رائع من الجيولوجيا والموائل والأنواع المختلفة على الأرض وفي البحر. ولكن الحقيقة المطلقة هي أن الكثير من الأنواع التي كانت منتشرة في الإمارات تعتبر اليوم مهددة بالانقراض.                             

نتجت هذه التحديات بشكل أساسي بسبب التعديات العمرانية والصناعية، والطلب المتزايد على الغذاء والطاقة والنقل والمياه نتيجة التزايد السكاني، فضلاً عن التغير المناخي. أدت هذه العوامل في الماضي إلى فقدان الموائل بشكل مباشر أو من خلال تجزئتها، بالإضافة إلى الرعي الجائر.

كيف نواجه التهديدات

  • في إطار الالتزام الوطني لإمارة أبوظبي للمحافظة على الموارد الطبيعية، والنظم البيئية، والحياة البرية وموائلها، تتولى الهيئة مسؤولية إنشاء وإدارة المناطق المحمية.
  • ووفق ما اقتضته الضرورة ، قمنا بتحديد بعض المواقع لتصبح مناطق محمية بحرية أو برية. بلغت مساحة المناطق المحمية في عام 2012 حوالي 13.2% من مساحة أبوظبي.
  • توجد حالياً ست مناطق محمية في أبوظبي، اثنان منهما (محمية مروح للمحيط الحيوي، ومحمية الياسات البحرية) تم التصديق عليهما بموجب مرسوم أميري. والمناطق الأربعة الأخرى تم الإعلان عن تخصيصها كمناطق محمية في انتظار إصدار المرسوم الأميري الخاص بهم، وهي محمية الوثبة للأراضي الرطبة، محمية أم الزمول، ومحمية الحبارى، ومحمية بو السياييف البحرية.
  • يعتبر المتنزه الوطني لبحيرة القرم الشرقي أحد خمس متنزهات وطنية من المقرر إنشائها في خطة أبوظبي 2030. ولحماية هذه المنطقة، قمنا بوضع مدونات للقواعد السلوكية لمستخدميها باعتبارها أحد الموائل الحساسة، التي يمكن أن تصبح ضمن شبكة المناطق المحمية في إمارة أبوظبي في المستقبل.
  • توفر المناطق المحمية بيئة آمنة للحياة البرية، وتمكن من نجاح جهود إكثار وإطلاق الكثير من الأنواع، منها على سبيل المثال الفلامنجو (الفنتير الكبير) الذي يتخذ من محمية الوثبة ملاذا له، والمها العربي، التي كانت على حافة الانقراض، وتمت إعادتها في محمية أم الزمول.
  • وأخيراً وليس آخراً، تقوم الهيئة بحماية أكبر كثافة لأبقار البحر في العالم، حيث ترعى قرابة 3000 رأس ، معظمها في مياه جزيرة بوطينة، وهي جزء من محمية مروح للمحيط الحيوي.
تم التعديل : 6/13/2015 1:01 PM

protected areas

نحافظ على تراثنا الطبيعي . ضماناً لمستقبلنا.