Sign In

المكتب الإعلامي

هيئة البيئة – أبوظبي تكرم 33 مدرسة حكومية وخاصة في حفل توزيع جوائز التميز للمدارس المستدامة

5/1/2019

هيئة البيئة – أبوظبي تكرم 33 مدرسة حكومية وخاصة في حفل توزيع جوائز التميز للمدارس المستدامة 2.jpg

أبوظبي، 1 مايو 2019: نظمت هيئة البيئة - أبوظبي اليوم الأربعاء حفل لتوزيع جوائز التميز ضمن المدارس المستدامة تم خلالها توزيع 33 جائزة على مدرسة حكومية وخاصة في أبوظبي من الفائزين تقديراً لجهودها ومبادراتها البيئية ونجاحها في التقليل من بصمتها البيئية. 

وقد تم تكريم الفائزين في الدورة الثامنة من هذه المبادرة، في الفترة التي امتدت من 2017-2019، والتي وصل فيها عدد الأعمال المشاركة إلى 402 عملاً، حيث تم اختيار48 منها للمرحلة قبل النهائية، في حين تم اختيار 33 فائزاً ضمن الجوائز التي تنقسم إلى 5 فئات وتضم جائزة أفضل مدرسة قيادية، وجائزة أفضل تدقيق بيئي، وجائزة أفضل مدرسة في مجال التوعية المجتمعية، وجائزة المعلم البيئي الفعال وجائزة أفضل مدرسة في مجال الرحلات الميدانية ‏.

وكانت هيئة البيئة – أبوظبي قد اطلقت برنامج المدارس المستدامة في عام 2009 كمبادرة شاملة تقوم بها المدرسة بأكملها وهي موجهة للطلاب والمعلمين وأولياء الأمور والإداريين وربطهم جميعا بالمجتمع. وتتطلب إحدى المكوّنات الرئيسية في البرنامج إشراك المدارس المشاركة في مراجعة أثرها البيئي، ووضع أهداف عملية ملموسة للتصدي لذلك الأثر، وبناء قدرات أعضاء هيئة التدريس للنهوض بالأعباء الإرشادية والتوجيهية للتعليم البيئي من خلال الدورات التدريبية، وكذلك إنشاء وإدارة النوادي البيئية في المدارس لبناء قدرات الطلبة للتعرف على القضايا البيئية الهامة التي يتم تناولها في المناهج الدراسية والتعرض للتجربة العملية الميدانية للتعرف على البيئة بشكل أفضل.

وقالت خنساء البلوكي، مدير إدارة التوعية البيئية، بقطاع إدارة المعلومات والعلوم والتوعية البيئية بهيئة البيئة – أبوظبي: "إنه لمن دواعي سرورنا أن نحتفل بإنجازات هذه المبادرة الرائدة التي نجحت بتقديم نموذجاً مبتكراً للتعليم من أجل التنمية المستدامة من خلال تمكين الطلاب، وتنمية مهاراتهم وقدراتهم القيادية لمواجهة تحديات الاستدامة البيئية فضلاً عن توفير منصة لمخاطبة الطلاب، وأولياء الأمور والمعلمين وكافة العاملين بالمدارس وتزويدهم بالخبرة والمعرفة العملية، لإحداث تغير إيجابي في أنماط حياتهم اليومية من أجل مستقبل مستدام".

 وأضاف "ركزت هذه الدورة من برنامج المدارس المستدامة على الابتكار المستمر، حيث تم إتاحة الفرصة للمدارس المشاركة بإجراء التقييم الذاتي لأدائها البيئي إلكترونياً، كما تم تطوير الموقع الإلكتروني للمبادرة ليشكل المصدر الرئيسي للمدارس المشاركة للحصول على المعلومات ومصادر التعليم البيئي، ووفر نظام تصنيف إلكتروني للأداء البيئي للمدارس فضلاً عن إتاحة الفرصة لتقديم التقارير عبر الإنترنت".

وذكرت البلوكي أنه وخلال هذا الدورة شاركت 135 مدرسة حيث قام خلالها 18,443 طالباً و1,378 معلماً من المدارس المشاركة بتنفيذ 521 مشروعاً من خلال الأندية البيئية، والتي امتد تأثيرها إلى مجتمعهم الأوسع. كما شارك 14,986 طالب في إجراء التدقيق البيئي لتقييم أداء مدارسهم، في حين شارك 54,604 طالباً وطالبة في 2,210 رحلة ميدانية، ساهمت في منحهم الخبرة العملية حول مجموعة واسعة من القضايا البيئية، وسلطت الضوء على أهمية المحافظة على البيئة. كذلك قام 3,928 معلماً بربط المفاهيم البيئية بالمناهج الدراسية.

وأكدت البلوكي "أن ما حققته الهيئة من إنجازات في هذه المبادرة، التي تنفذها جنباً إلى جنب مع شريكها الاستراتيجي وزارة التربية والتعليم وبرعاية شركة بي بي، ما كان ليتحقق لولا دعم شركائها والمدارس المشاركة من مختلف أنحاء الإمارة. مشيرا إلى أن المبادرة نجحت بالحصول على اعتراف وتقدير عالمي حيث تستخدم الشراكة العالمية من أجل التعليم البيئي مبادرة المدارس المستدامة كدراسة حالة عالمية، وتلتزم هذه الشراكة العالمية بدعم التثقيف البيئي من أجل خلق مستقبل أكثر استدامة من خلال قوة التعليم."

وقال المهندس خالد الأنصاري، مدير إدارة الخدمات المدرسية بوزارة التربية والتعليم: "من خلال مبادرة المدارس المستدامة نحن نعمل معاً على تعزيز مفاهيم الثقافة البيئية بين الطلاب ونشر التعليم المستدام وتقديم أنشطة وبرامج التوعية لتحقيق بيئة أكثر استدامة. ونحن نتطلع من خلال هذا التعاون السنوي لإعداد جيل من الطلاب على مستوى عال من الوعي البيئي، والمساهمة في تطوير مهاراتهم من خلال حثهم على المشاركة في جميع الأنشطة وخاصة الأنشطة البيئية. كما يتم إدماج التربية البيئية والاستدامة في مناهج دائرة التعليم والمعرفة لغرس هذه المفاهيم في أذهان الطلاب".

وشكرت ريم المحمود، مديرة الاتصال والشؤون الخارجية، بشركة "بي بي" الإمارات هيئة البيئة – أبوظبي ووزارة التربية والتعليم ودائرة التعليم والمعرفة وجميع الطلاب والمدرسين لجهودهم المتميزة والمشاركة في هذه المبادرة الهامة، والتي استطاعت أن تحقق النجاح بسبب التزام الطلاب والمعلمين لتحقيق بيئة مستدامة لمستقبل مستدام في دولة الإمارات العربية المتحدة.

ومن أبرز ممارسات الاستدامة التي حققتها المدارس المشاركة خلال هذه الدورة:

  • قامت 67٪ من إجمالي المدارس المشاركة بتحويل نفاياتها إلى أسمدة عضوية
  • أعادت أكثر من 92 ٪ من المدارس المشاركة تدوير نفاياتها الورقية والبلاستيكية والمعدنية
  • قامت 88٪ من المدارس المشاركة بإعادة تدوير جزئي لنفاياتها الإلكترونية
  • أعادت 65٪ من المدارس المشاركة استخدام أو تدوير مياه الصرف الصحي البيضاء والرمادية
  • استخدمت 60٪ من المدارس المشاركة أدوات وتقنيات موفرة للطاقة
  • بدأت 19٪ من المدارس المشاركة في استخدام الطاقة المتجددة
  • في المتوسط، 78٪ من إجمالي الطلاب في المدارس المشاركة بالمبادرة يستخدمون وسائل النقل المشتركة
  • بدأت 85٪ من المدارس بزراعة النباتات المحلية لزيادة المساحات الخضراء في مدارسهم
  • خفضت 97٪ من المدارس المشاركة استخدامها للمياه بدرجات متفاوتة
  • قللت 93٪ من المدارس المشاركة من استخدام المياه المعبأة في زجاجات بلاستيكية

 

الفائزون في مبادرة المدارس المستدامة للعام 2017 -2019:

  • فئة أفضل مدرسة قيادية:

تم منح هذه الجائزة للمدارس التي تبنت مبادئ الاستدامة، وأصبحت جزءاً لا يتجزأ من ممارستها اليومية. وخلال هذه الدورة تم اختيارهم كمدارس قيادية ضمن البرنامج وواجهوا تحدياً جديداً، وهو تبني مدارس أخرى المشاركة في المبادرة، وإيصالها إلى أفضل الممارسات في مجال الاستدامة. والمدارس الفائزة عن فئة المدرسة القيادية هي:  


 

المركزفئة المدارس الحكوميةفئة المدارس الخاصة
المركز الأول مدرسة الختممدرسة البطين العلمية الخاصة
المركز الثانيمدرسة الطليعةمدرسة الريادة المشرقة الخاصة
المركز الثالثمدرسة قطر الندىمدرسة أبوظبي الهندية الخاصة
  • فئة أفضل مدرسة في التدقيق البيئي:

منحت هذه الجوائز للمدارس التي عملت على تقييم الأثر البيئي بمدرستهم، لم تعمل هذه المدارس على إجراء قياس لاستخدام الموارد كالمياه والهواء، واليابسة، والطاقة، والنفايات فقط، لكنها عملت على إيجاد حلول لخفض بصمتهم البيئية والمدارس الفائزة عن فئة أفضل تدقيق بيئي هي:

المركزفئة المدارس الحكوميةفئة المدارس الخاصة
المركز الأول مدرسة أم العربمدرسة سانت جوزيف الخاصة
المركز الثانيمدرسة النخبةمدرسة الإخلاص الخاصة

 

  • فئة أفضل مدرسة في التوعية المجتمعية

تم منح هذه الجائزة تقديراً للجهود المبذولة من قبل الطلبة للوصول إلى أفراد المجتمع، وإحداث التغيير الإيجابي في بيئتهم. والمدارس الفائزة هي:

المركزفئة المدارس الحكوميةفئة المدارس الخاصة
المركز الأول مدرسة أم العربمدرسة الشروق الإنجليزية الخاصة
المركز الثانيمدرسة الشموخمدرسة المنهل الدولية الخاصة
المركز الثالثمدرسة الشوامخالمدرسة الانجليزية الدولية الخاصة

 

  • فئة أفضل مدرسة في مجال المعلم البيئي الفعال

منحت هذه الجائزة لأعضاء هيئة التعليم الذين اكتسبوا مهارات جديدة، وذلك لنقل التعليم البيئي إلى صفوفهم، والمدارس الفائزة ضمن فئة أفضل دمج لمفاهيم الاستدامة ضمن المنهج التعليمي هي:

المركزفئة المدارس الحكوميةفئة المدارس الخاصة
المركز الأول مدرسة أم العربمدرسة المناهل الخاصة
المركز الثانيمدرسة الشوامخمدرسة أبوظبي الدولية الخاصة

 

  • فئة أفضل مدرسة في مجال الرحلات الميدانية

تم منح هذه الجائزة للمدارس التي ساهمت في ربط طلابها ببيئتهم، وإكسابهم الخبرات العملية الميدانية وذلك من خلال التعايش المباشر مع الطبيعة، والمدارس الفائزة هي:

المركزفئة المدارس الحكوميةفئة المدارس الخاصة
المركز الأول مدرسة الشموخمدرسة الياسات
المركز الثانيمدرسة المرفأمدرسة الروافد الخاصة


نحافظ على تراثنا الطبيعي . ضماناً لمستقبلنا.

SiteMap

نحافظ على تراثنا الطبيعي . ضماناً لمستقبلنا.