Sign In

المكتب الإعلامي

بالتعاون مع الصندوق العالمي للطبيعة، والصندوق الدولي للحفاظ على الحبارى هيئة البيئة – أبوظبي تطلق برنامج "تواصل مع الطبيعة" في الإمارات البرنامج البيئي المخصص للشباب متاح حالياً من خلال التسجيل إلكترونياً

1/20/2019

Connect with Nature aims to build a public movement of change through engagement and outreach activities.jpg

أبوظبي، 20 يناير 2019: أطلقت هيئة البيئة – أبوظبي، وجمعية الإمارات للطبيعة بالتعاون مع الصندوق العالمي للطبيعة، والصندوق الدولي للحفاظ على الحبارى، يوم أمس السبت في حديقة أم الإمارات بإمارة أبوظبي مبادرة "تواصل مع الطبيعة" وهي مبادرة وطنية تثقيفية وبيئية، تهدف إلى تشجيع الشباب الإماراتي بين عمر 15 و24 عاماً على استكشاف البيئات الطبيعية في الإمارات، والتعرف على الحياة البرية الغنية وموائلها وبيئاتها الفريدة.

تتيح هذه المبادرة الفرصة لأعضائها للمشاركة في رحلات مليئة بالمغامرات المثيرة، وتعزيز مهاراتهم من خلال الانضمام إلى دورات ستقام طوال العام عبر التسجيل بالموقع الإلكتروني لمبادرة تواصل مع الطبيعية. كما توفر منصة البرنامج الرقمية الجديدة للأعضاء إنشاء صفحات شخصية (عامة أو خاصة)، وإكمال التحديات الافتراضية للوصول إلى مستويات جديدة، والفوز بجوائز، والوصول إلى مركز المعرفة الذي يعد مكتبة إلكترونية تحتوي على تسجيلات صوتية، وصور، وكتب إلكترونية، ومدونات، وفيديوهات، وتقارير ورسوم إنفوغرافيك، ومواد تعليمية خاصة مثل أدلة التعلم والألغاز.

وقد تم تنظيم فعالية الإطلاق في أبوظبي بالتعاون مع سوق رايب The Ripe Market، وشملت الفعالية لعبة الألغاز التفاعلية الواقعية "غرفة النجاة" المبنية على مغامرات في الوادي، والتي تعتمد على مهارات الصمود لدى اللاعبين وإنجاز سلسلة من المهام للنجاة من عاصفة مصطنعة في الوادي خلال أقل من 10 دقائق. وكانت لعبة "غرفة النجاة" جزءاً من مركز "الشباب من أجل الاستدامة"، والتي أقيمت خلال فعاليات القمة العالمية لطاقة المستقبل 2019. وشملت النشاطات الأخرى ورشة عمل مهارات الصمود، وعروض القرع على الطبول، وعرض فنون الرمال، وجلسة يوغا، وحلقات حوارية شبابية.

وتعليقاً على المبادرة، قالت سعادة الدكتورة شيخة سالم الظاهري، الأمين العام لهيئة البيئة في أبوظبي بالإنابة: "ستسهم مبادرة تواصل مع الطبيعة في تعزيز علاقة أجيالنا القادمة ببيئتهم، من خلال رحلة مليئة بالاستكشاف والتعلم. وقد طورنا بالتعاون مع شركائنا، برنامجاً جذاباً للشباب الذين نستهدفهم من خلال نهج تفاعلي ومبتكر بالفعل. وسيساعد البرنامج أيضاً على تعزيز ثقافة احترام الطبيعة والالتزام بالاستدامة البيئية بين الشباب الإماراتي، وهي قيم يجب أن تُطبق عملياً في حياتهم اليومية".

وتصنف نشاطات الأجندة السنوية لبرنامج "تواصل مع الطبيعة" ضمن أربعة أنواع من التجارب المبنية على الطبيعة في 30 موقعاً في أنحاء الإمارات، وهذه التجارب الأربعة هي المغامرة، والإبداع، والتراث، والحفاظ على البيئة. تشمل النشاطات المقرر عقدها في الشهر القادم، جولة على قارب الداو (قارب خشبي تقليدي) للغوص من أجل اللؤلؤ، ورحلة اصطياد السمك وإطلاقه، وجمع المخلفات البلاستيكية من الشاطئ، ورحلة ليلية بالكاياك، ودورات الصمود في الطبيعة، وورش عمل لتصوير الحياة البرية.

وقالت ليلى مصطفى عبد اللطيف، مدير عام "جمعية الإمارات للطبيعة " الثقافة الإماراتية معروفة بقصصها الرائعة وحرفها وتقاليدها - ومعظمها يعود إلى وجود علاقة عميقة مع الطبيعة. ويتم الاحتفال بهذا الارتباط الفطري بالطبيعة من خلال إنشاء برنامج تواصل مع الطبيعة، الذي تم إعداده بالتعاون مع شركائنا وصممه الشباب بأنفسهم. في جوهره، يعتبر برنامج تواصل مع الطبيعة رحلة ممتعة وتفاعلية للاستكشاف؛ تتيح الفرصة للشباب لخوض تجارب حصرية مع الطبيعة. "فنحن نتطلع إلى بناء جيل من شباب الإمارات العربية المتحدة من خلال توفير فرص فريدة تسمح لشبابنا بصقل مهاراتهم وتعزيز معرفتهم بتفرد بيئتنا الطبيعية لتفعيل دورهم كمواطنين وعلماء فاعلين في المجتمع ليكونوا قادرين على حماية تراثنا الطبيعي، والمحافظة على الإرث البيئي للمغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان – طيب الله ثراه".

يعتمد برنامج "تواصل مع الطبيعة" على ثلاث ركائز أساسية هي الاستكشاف والتمكين والتفاعل، ويهدف البرنامج إلى حشد جهود المجتمع لتحقيق التغيير المنشود من خلال أنشطة التواصل والتفاعل الاجتماعية. كما يسعى البرنامج إلى تزويد الشباب الإماراتي بتجارب ومعارف ومهارات مميزة، تمكّنهم من القيام بأدوارهم المختلفة بوصفهم صناع التغيير، وقادة الغد في مجال حماية البيئة.

وأكّد محمد صالح حسن البيضاني، مدير عام الصندوق الدولي للحفاظ على الحبارى، على ضرورة الحفاظ على البيئة والاهتمام بالاستدامة التي تعد من أبرز أولويات الجيل المقبل من القادة الإماراتيين، موضحاً: "يوفر برنامج "تواصل مع الطبيعة" منصةً إضافية لتعزيز جهود الصندوق في تثقيف الشباب والنهوض بالجيل القادم من القادة الأكفاء في شؤون البيئة والاستدامة. كما يساعد الشباب الإماراتي في فهم طبيعة عمل الصندوق إلى جانب استيعاب الأسباب الكامنة خلف هجرة طيور الحبارى، بالإضافة إلى التعرف عن كثب على التنوع البيولوجي الموجود في الدولة والمرتبط بالدول الأخرى، وإدراك آلية هجرة الحياة البرية عبر الحدود. فنحن بحاجة إلى تمكين شبابنا في سبيل فهم كيفية عمل برامج الحفاظ على الطبيعة، بهدف تهيئتهم لقيادة ميادين الاستدامة المستقبلية، والاستراتيجيات البيئية لدولة الإمارات العربية المتحدة".

صُمم برنامج "تواصل مع الطبيعة" لتمهيد الطريق نحو تغيير إيجابي شامل في السلوك إزاء قضايا الاستدامة والحفاظ على البيئة بطريقة مبنية على الحلول وباتباع نهج شامل من التواصل والتفاعل. وسوف تتوفر آخر التحديثات لبرنامج "تواصل مع الطبيعة" عبر الموقع الإلكتروني، ومن خلال وسائل التواصل الاجتماعي فيسبوك، وإنستغرام، وتوتير ويوتيوب.


نحافظ على تراثنا الطبيعي . ضماناً لمستقبلنا.

SiteMap

نحافظ على تراثنا الطبيعي . ضماناً لمستقبلنا.