Sign In

المكتب الإعلامي

"هيئة البيئة – أبوظبي" ومعهد "آر تي آي إنترناشيونال" يحتفلان بعشر سنوات من الشراكة الاستراتيجية

12/22/2018

HE Razan Al Mubarak with Robert  Zerbonia Celebrating a Decade of Strategic Partnership - Copy.jpg

أبوظبي، 22 ديسمبر 2018: احتفلت "هيئة البيئة – أبوظبي" ومعهد "آر تي آي إنترناشيونال"، مؤسسة الأبحاث المستقلة غير الربحية التي تتخذ من الولايات المتحدة مقراً لها، بمرور عشر سنوات من التعاون الوثيق في مجال التكنولوجيا والممارسات والحماية البيئية، حيث ساهمت هذه الشراكة الاستراتيجية في تعزيز قدرات الهيئة في مجال تطوير برامج الإدارة البيئية المصممة خصيصاً لتلائم الطابع البيولوجي والاجتماعي والاقتصادي الفريد لأبوظبي، كما ضمنت للهيئة امتلاك البنية التحتية والخبرات اللازمة للانتقال إلى المرحلة التالية من النمو والتطور.

وقد شهد العقد الماضي تعاوناً مستمراً بين الجانبين ضمن خمسة مجالات رئيسية، شملت الرخص وتقييم الأثر البيئي، الامتثال والتفتيش، السياسات واللوائح، المراقبة البيئية وتحليل البيانات، والتطوير المهني. ومن خلال الجهود المبذولة لتطوير وتطبيق أدوات وعمليات وإجراءات علمية تستند إلى أفضل الممارسات الدولية، تمكنت هيئة البيئة - أبوظبي من بناء إطار مؤسسي راسخ ودائم يعزز ويدعم سياسات وممارسات التنمية المستدامة في أبوظبي، وهذا بدوره مكّن الهيئة من امتلاك أفضل برنامج بيئي في دول مجلس التعاون الخليجي وعزز قدرتها على حماية البيئة والتنوع البيولوجي في الإمارة.

وبهذه المناسبة، قال المهندس فيصل الحمادي، مدير إدارة -التصريح والإمتثال والتطبيق
في قطاع الجودة البيئية في هيئة البيئة في أبوظبي ومدير مشروع الشراكة الإستراتيجية: "تمثل شراكة هيئة البيئة - أبوظبي مع 'آر تي آي إنترناشيونال' خير دليل على الدور الذي يمكن أن تلعبه الشراكات بين القطاعين العام والخاص كمحفزات لنقل المعرفة وتنمية رأس المال البشري. إن إنجازاتنا تستند في جوهرها إلى الاحترام المتبادل لبيئتنا والعلاقات القوية التي تربط بيننا والتي تطورت ونمت على مدى السنوات العشر الماضية، مما مكننا من تنفيذ رسالتنا على أكمل وجه. بدأت مسيرتنا برؤية من قيادتنا العليا لتأسيس واحداً من أفضل برامج حماية البيئة في المنطقة – وبالشراكة مع معهد "آر تي آي إنترناشيونال"، نجحنا بإنشاء واحد من أفضل البرامج في العالم".

 

ومنذ عام 2008 أصدرت هيئة البيئة - أبوظبي أكثر من 2500 تصريح بيئي، وراجعت أكثر من 2000 دراسة لتقييم الأثر البيئي، وأجرت أكثر من 4800 زيارة تفتيشية للامتثال البيئي، وأشرفت على أكثر من 900 تقييم للمخاطر، وقدمت أكثر من 20 ألف ساعة من التدريب والمراقبة المباشرة للموظفين. كما ألفت الهيئة 10 تقارير لقطاع الصناعة حول أفضل الممارسات الإدارية، وقامت بتصميم أنظمة متكاملة لتحليل البيانات، وأدوات فحص وتقييم إلكترونية متطورة. كما ابتكرت هيئة البيئة – أبوظبي إجراءات عدة لتطوير ومراجعة السياسات الاستراتيجية، وساعدت في صياغة 3 مؤشرات لجودة الحياة البحرية.

وفي هذا الإطار، قال روبرت أ. زيربونيا، نائب رئيس البرامج البيئية الدولية في آر تي آي إنترناشيونال: "لقد حقق المعهد نجاحاً كبيراً من خلال تعاونه المشترك مع هيئة البيئة – أبوظبي، وتجاوز بنجاحه مجرد تحسين العمليات، وصولاً إلى تعزيز المعرفة العملية حول التحديات البيئية التي تواجه أبوظبي، ودعم الإطار التنظيمي في الإمارة لمعالجة تلك التحديات. ومن خلال هذه الشراكة، تبادل الطرفان الخبرات، وحرصاً على تسخير المعرفة والمهارات المشتركة لمساعدة هيئة البيئة – أبوظبي في تحقيق مكانتها المتميزة بين أفضل هيئات حماية البيئة على مستوى العالم".

وخلال مدة الشراكة، أصدرت هيئة البيئة – أبوظبي العديد من المنشورات العلمية التي وقع الاختيار عليها لتأخذ مكانتها في النشر ضمن المجلات الدولية. كما شاركت الهيئة في العديد من المؤتمرات العالمية التي أسهمت من ناحية أخرى في تعزيز الحضور المتنامي لهيئة البيئة - أبوظبي على الساحة الدولية.


نحافظ على تراثنا الطبيعي . ضماناً لمستقبلنا.

SiteMap

نحافظ على تراثنا الطبيعي . ضماناً لمستقبلنا.