Sign In

المكتب الإعلامي

هيئة البيئة – أبوظبي تنظم معرضاً للصور يعرض أفضل الصور المشاركة في مسابقة الوثبة للتصوير الفوتوغرافي

11/28/2018

ART07706.jpg

أبوظبي، 28 نوفمبر 2018: افتتحت هيئة البيئة - أبوظبي يوم أمس الثلاثاء معرضاً للصور يسلط الضوء على الطبيعة الخلابة لمحمية الوثبة للأراضي الرطبة التي تعتبر واحدة من أهم المحميات الطبيعية التي تعكس التنوع البيولوجي الفريد في إمارة أبوظبي. ويضم المعرض المقام في معرض421 (Warehouse421) في ميناء زايد أفضل المشاركات من مسابقة الوثبة للتصوير الفوتوغرافي التي نظمتها الهيئة على مدة أربع سنوات لتشجيع المصورين المحترفين والهواة على التقاط صوراً رائعة تعكس جمال الطبيعة وتلقي الضوء على ملامح التنوع البيولوجي بمحمية الوثبة. ووصل العدد الإجمالي للصور المشاركة بهذه المسابقة إلى أكثر من 500 صورة فوتوغرافية قدمها المصورون المحترفون والهواة منذ انطلاق المسابقة في عام 2014.

وقد تم تصنيف الصور بالمعرض، الذي يضم 70 صورة قدمها ما يقرب من 200 مشارك، من خلال خمس مناطق مختلفة ركزت كل واحدة منها على عنصر مهم في المحمية؛ مثل منطقة الاستقبال التي تعرض مساهمات المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان – طيب الله ثراه- في الحفاظ على البيئة، ومنطقة الشركاء التي تم فيها عرض الجهود التي يبذلها شركاء الهيئة في إعادة تأهيل محمية الوثبة للأراضي الرطبة.

كما يستضيف المعرض جلسات تعليمية تفاعلية تشارك فيها الشيخة شما بنت سلطان آل نهيان، مؤسسة مبادرة "منارة الأمل"، وورشة عمل حول التصوير الفوتوغرافي قدمها الدكتور ريتشارد بيري، مستشار التطوير المؤسسي في مكتب الدعم الإداري بالهيئة. والمعرض مفتوح للجمهور من الساعة 10 صباحًا إلى الساعة 8 مساءً حتى يوم 29 نوفمبر، 2018.

ويشار إلى أن محمية الوثبة للأراضي الرطبة، التي انضمت مؤخراً للقائمة الخضراء للمناطق المحمية للاتحاد الدولي لحماية الطبيعة، كانت قد تأسست في عام 1998 بتوجيه من المغفور له الشيخ زايد، كمنطقة تكاثر آمنة لطيور الفلامنجو. وفي عام 2013، تم الاعتراف بها دوليًا كأول موقع لرامسار في أبوظبي للحفاظ على التنوع البيولوجي الطبيعي للإمارة والعديد من الأنواع المهددة بالانقراض. وتضم المحمية ما يقرب من 4000 طائر من طيور الفنتير (الفلامنجو الكبير) وتعتبر ملاذاً لأكثر من 260 نوع من الطيور المهاجرة وموطناً للعديد من الأنواع، حيث تم رصد 320 نوعاً من اللافقاريات، و35 نوعاً من النباتات، و16 نوعاً من الزواحف، و10 أنواع من الثدييات الصغيرة. ومنذ افتتاحها للجمهور في أكتوبر 2014، استقطبت الوثبة ما يقرب من 20،000 زائر لمشاهدة الطيور، وممارسة هواية التصوير، والمشي للتعرف على الأنواع الهامة التي تأويها المحمية.


نحافظ على تراثنا الطبيعي . ضماناً لمستقبلنا.

SiteMap

نحافظ على تراثنا الطبيعي . ضماناً لمستقبلنا.