Sign In

المكتب الإعلامي

برعاية وزارة التربية والتعليم هيئة البيئة – أبوظبي وبروج تكرمان طلبة الجامعات والكليات لمساهمتهم في مبادرة الجامعات المستدامة

11/21/2018

During the opening of “Power of Youth” exhibition.jpg

أبوظبي، 21 نوفمبر 2018: نظمت هيئة البيئة - أبوظبي وشركة بروج احتفالاً لتكريم الكليات والجامعات الـ 16 المشاركة في مبادرة الجامعات المستدامة، وذلك لمساهماتهم في إحداث تغير بيئي إيجابي في جامعاتهم، من خلال تبنى أفضل الممارسات لتقليل بصمتهم وتخفيف أثرها على البيئة.

وبدأت فعاليات الحفل الذي أقيم في قاعة المؤتمرات في مجمع الشيخ خليفة للطاقة بأبوظبي، بافتتاح المعرض الذي تم تنظيمه تحت شعار "قوة الشباب"، عرضت خلاله الكليات والجامعات المشاركة بالمبادرة أبرز مشاريعها وبرامجها، حيث شارك في المعرض جامعة الإمارات العربية المتحدة، جامعة أبوظبي، جامعة زايد، الجامعة الأمريكية في الشارقة، الجامعة الأمريكية في رأس الخيمة، جامعة نيويورك أبوظبي، وجامعة مانيبال دبي، كليات التقنية العليا أبوظبي، بالإضافة إلى أبرز أنشطة ومشاريع المجلس الأخضر للشباب.

حضر الحفل سعادة الدكتور حسان عبيد المهيري – الوكيل المساعد لقطاع الاعتماد والخدمات التعليمية في وزارة التربية والتعليم، وعبد الرحمن العتيق، النائب الأول للرئيس التنفيذي للشؤون المؤسسية في بروج، وأحمد باهارون المدير التنفيذي لقطاع إدارة المعلومات والعلوم والتوعية البيئية في هيئة البيئة – أبوظبي. كما حضر الحفل عدد من الرؤساء التنفيذيين في أدنوك ومجموعة شركائها، وعدد من مدراء وعمداء الجامعات والمشرفين والطلبة المشاركين في المبادرة.

في إطار سعيها لتعزيز مشاركة وتمكين الشباب بصفتهم قادة التغيير، أطلقت هيئة البيئة – أبوظبي، بالتعاون مع شركة بروج، مبادرة الجامعات المستدامة في عام 2014، بدعم من وزارة التربية والتعليم، لتشجيع الشباب على المشاركة في تعزيز الاستدامة البيئية في الجامعات والمجتمع. وتعتبر هذه المبادرة منصة لتمكين الشباب من التواصل فيما بينهم، وتبث روح التحدي فيهم لتحفزهم على المشاركة في إحداث تأثير بيئي إيجابي، كما تزيد من مشاركتهم في العمل بشكل بنَّاء للوصول إلى حلول مستدامة، حيث أن ميل وقدرة الشباب على التغيير جعلتهم يستحقون لقب " قادة التغيير"، لما لهم من تأثير على المجتمع ككل. وتوفر مبادرة الجامعات المستدامة الفرصة للشباب للمشاركة بتنفيذ الرؤية البيئية للإمارة 2030، ومناقشة القضايا ذات الأولوية مثل المياه، والتغير المناخي، والنفايات، والتنوع البيولوجي، والعمل على تحقيق بيئة مستدامة من أجل مستقبل مستدام. 

وأكد سعادة الدكتور حسان عبيد المهيري الوكيل المساعد لقطاع الاعتماد والخدمات التعليمية أن محور الاستدامة البيئية حظي باهتمام كبير من قبل قيادتنا الرشيدة لما لذلك من أثر بالغ في الحفاظ على البيئة للأجيال القادمة واستدامتها لحياة أفضل وهذا الامر لن يتأتى إلا بتضافر الجهود في كل القطاعات والميادين بغية خلق وعي بيئي لدى كافة أفراد المجتمع مضيف ان البيئة مسؤولية مجتمعية مشتركة بحاجة لاهتمام الجميع للحفاظ عليها وابتكار حلول واعدة لمعالجة القضايا البيئية.

ولفت سعادته إلى أن استراتيجية وزارة التربية والتعليم الموجهة للتعليم العالي حددت أوجه العمل خلال السنوات المقبلة على عدة محاور استراتيجية الموائمة والابتكار وهي محاور تهدف الى تنمية وصقل مهارات الطلبة في معظم المجالات التي تخدم الدولة بما فيها المجالات البيئية وفتح آفاق واعدة للاستثمار البشري في المجالات البيئية كإحدى توجهات دولتنا الرامية لإرساء أسس الاقتصاد القائم على المعرفة.

وقال أحمد باهارون المدير التنفيذي لقطاع إدارة المعلومات والعلوم والتوعية البيئية في هيئة البيئة – أبوظبي: "نحن نؤمن بقوة الشباب ودورهم الحيوي في مواجهة تحديات البيئة والاستدامة، فلدى الشباب القوة الإيجابية لتحقيق التنمية وذلك عند توظيف قدراتهم وإكسابهم المهارات، وتشجيعهم ودفعهم إلى الاطلاع على أفضل الممارسات العالمية في مجال الابتكار والإبداع، والبحث العلمي".  

وأضاف باهارون "إن تمكين شبابنا هو أمر حيوي لمستقبل مستدام يمكن تحقيقه ودعمه من خلال برامج مثل مبادرة الجامعات المستدامة التي ساهمت منذ إطلاقها في بناء وتعزيز القدرات القيادية لدى الطلبة للعمل على إيجاد حلول لقضايا الاستدامة البيئية، وليكونوا العامل الرئيسي لإحداث التغيير للوصول إلى مجتمعات مستدامة. ونأمل من خلال مشاركة الجامعات في هذه المبادرة أن يكون الشباب جزءاً من رحلة الإمارة لتحقيق الاستدامة والوصول إلى أهداف استراتيجية النمو الأخضر في دولة الإمارات العربية المتحدة".

 من جانبه قال عبد الرحمن العتيق، النائب الأول للرئيس التنفيذي للشؤون المؤسسية في بروج: "يسرنا أن نشارك في تكريم طلاب جامعاتنا -قادة المستقبل -الذين ساهموا ومازالوا يساهمون بفعالية في نجاح مبادرة الجامعات المستدامة من خلال تعزيز التنمية المستدامة في الجامعات وتقييم أثرها البيئي. ونحن في بروج نركز على إشراك جميع أفراد المجتمع، وخاصة الشباب، في تبني أفضل الممارسات في مجال الإشراف البيئي والمسؤولية الاجتماعية. إن التزامنا بالاستدامة يمتد إلى ما هو أبعد من الطريقة التي ندير بها عملياتنا والحلول البلاستيكية المبتكرة التي نقوم بتصنيعها لتضيف قيمة مهمة وتساهم في تعزيز الأعمال والمجتمع بشكل عام. ونحن فخورون بنقل رؤيتنا والتزامنا بالاستدامة للجيل القادم حتى يكونوا مساهمين أفضل في اقتصادنا الوطني."

 ويشار إلى أنه خلال هذه الدورة من المبادرة، شاركت 16 جامعة من مختلف أنحاء الدولة بما في ذلك أبوظبي، دبي، الشارقة، ورأس الخيمة، حيث قاموا بإجراء عمليات التدقيق البيئي، وتنفيذ مشاريع مستدامة في جامعاتهم ونشر الوعي بشأن كيفية استخدام الموارد المتوفرة في حرم الجامعة وكيفية قياسها كالمياه، والطاقة، والأراضي، وتقليل تلوث الهواء وإنتاج النفايات.

كما وفر المجلس الأخضر للشباب، الذي يضم حالياً 153 عضواً، منصة للطلاب للالتقاء بأقرانهم وتبادل الأفكار والخبرات، حيث تم عقد 6 جلسات هذا العام ناقشوا خلالها أفضل ممارسات الاستدامة، والتحديات والقضايا التي تواجههم لإيجاد الحلول المناسبة لها، ومناقشة المشاريع والتجارب الناجحة لتحقيق الاستدامة البيئية.

ويشار إلى أن هيئة البيئة – أبوظبي تنظم مبادرة الجامعات المستدامة بالشراكة مع شركة بروج وبدعم من وزارة التربية والتعليم، ودائرة الطاقة، وتدوير (مركز إدارة النفايات - أبوظبي) ودائرة النقل.


نحافظ على تراثنا الطبيعي . ضماناً لمستقبلنا.

SiteMap

نحافظ على تراثنا الطبيعي . ضماناً لمستقبلنا.