Sign In

المكتب الإعلامي

الفيلم الوثائقي "فريق زايد يضيء القطب الجنوبي" يسلط الانتباه نحو تأثيرات التغيير المناخي وظاهرة الاحتباس الحراري

11/21/2018

During Zayed's Antarctic Lights Premier.JPG

أبوظبي 21 نوفمبر 2018: عرضت هيئة البيئة - أبوظبي، الفيلم الوثائقي؛ "فريق زايد يضيء القطب الجنوبي" الذي يلخص رحلة استكشاف قام بها ثلاثة من موظفي الهيئة إلى القارة القطبية الجنوبية على مدى أسبوعين، بهدف مشاهدة ودراسة آثار ظاهرة الاحتباس الحراري والتغير المناخي. وعرض الفيلم في "ڤوكس سينما" بمركز "ياس مول" في أبوظبي يوم 20 نوفمبر 2018، بحضور مجموعة من طلاب وطالبات المدارس وممثلين عن حكومة أبوظبي.

وتعدّ دولة الإمارات من بين البلدان المعرضة لتأثيرات التغير المناخي نظراً لطول سواحلها البالغ 1,300 كيلومتر على الخليج العربي. ومن الضروري أن تتضافر الجهود المحلية والإقليمية للحدّ من مخاطر ارتفاع منسوب سطح البحر المحتمل نتيجة للاحتباس الحراري.

ويدور الفيلم حول ثلاث شخصيات من موظفي هيئة البيئة – أبوظبي، وهم راشد الزعابي، المتخصص في علم الثدييات، ومريم القاسمي، أخصائية الاتصال ومنسقة برنامج الدكتورة جين غودال "الجذور والبراعم"، ووينستون كووي، مدير قسم السياسات البحرية في الهيئة، وهم جميعاً أعضاء "فريق زايد" في هيئة البيئة - أبوظبي، وجاءت رحلتهم في إطار رحلة فريق تحدي "قوة المناخ" الدولي لاستكشاف القارة القطبية الجنوبية بقيادة السير روبرت سوان، أول مستكشف يسير إلى القطبين الشمالي والجنوبي للكرة الأرضية.

وخلال الرحلة الاستكشافية، أضاء "فريق زايد" سماء القارة القطبية الجنوبية بأكثر من 100 ضوء شمسي، مطلقين رسالة تدعو للتوحد والأمل، والعمل من أجل التغير المناخي، احتفاءً بعام زايد، وتكريماً للقصة الخالدة للأب المؤسس لدولة الإمارات رائد الإنجازات البيئية. ويمثل كل ضوء من الأضواء المائة، تعهداً بالالتزام بالمبادرات المجتمعية التي تسعى إلى مواجهة التغير المناخي والاحتباس الحراري.  

وبعد عرض الفيلم، أقيمت حلقة نقاش حول الجهود التي تبذلها أبوظبي للتخفيف من تغير المناخ وأهمية العمل المشترك للتعامل مع تغير المناخ والتكيف مع آثاره.


نحافظ على تراثنا الطبيعي . ضماناً لمستقبلنا.

SiteMap

نحافظ على تراثنا الطبيعي . ضماناً لمستقبلنا.