Sign In

جهات ندعمها

يع​تبر الاهتمام بالبيئة شأن عالمي، لذلك نجد القضايا البيئية مثل جودة الهواء ليس لها حدود جغرافية أو سياسية. تتولى هيئة البيئة – أبوظبي مسؤولية إدارة القضايا البيئية في إمارة أبوظبي، ويتضمن ذلك اتخاذ الإجراءات اللازمة، وتنفيذ المشروعات البيئية وتنسيق ومشاركة الجهود على المستويات الوطنية والإقليمية والدولية لتناول أي قضايا بيئية بشكل مباشر.                           

محلياً

مستشفى أبوظبي للصقور

                          

منذ أن أسسته هيئة البيئة – أبوظبي عام 1999، اعتنى مستشفى أبوظبي للصقور بأكثر من 55,000 صقر مريض من جميع أنحاء منطقة الخليج العربي، بمعدل وصل إلى معالجة 7,000 صقر كل عام، وهو يعتبر أكبر مستشفى للصقور في العالم، كما فتح أبوابه لعشرات الألاف من السياح من جميع أنحاء العالم، مما جعلها تحصل على أفضل جوائز الوجهات الجاذبة للسياحة في الإمارة. للمزيد من المعلومات تفضلوا بزيارة الموقع الإلكتروني للمستشفى: www.falconhospital.com                           

مبادرة أبوظبي العالمية للبيانات البيئية (AGEDI)

                          

تدعم هيئة البيئة – أبوظبي المبادرة محلياً، ويدعمها برنامج الأمم المتحدة للبيئة إقليمياً ودولياً. تعمل مبادرة أبوظبي العالمية للبيانات البيئية على جَسر الفجوة المعلوماتية بين الدول المتقدمة والنامية، بالإضافة إلى تيسير تبادل المعلومات لتعزيز اتخاذ قرارات بيئية فاعلة ودقيقة.
للمزيد من المعلومات تفضلوا بزيارة الموقع الإلكتروني: AGEDI

مجموعة أبوظبي للاستدامة

                          

بدعم من المجلس التنفيذي لإمارة أبوظبي، أسست هيئة البيئة – أبوظبي مجموعة أبوظبي للاستدامة، وهي مجموعة ذات عضوية مؤسسية تهدف إلى تعزيز مفهوم الإدارة المستدامة في إمارة أبوظبي من خلال دعم السياسات وتوفير فرص تبادل المعرفة والخبرات على مستوى القطاع الحكومي والخاص وكذلك المؤسسات غير الربحية في إطار من التعاون والحوار المفتوح.
للمزيد من المعلومات تفضلوا بزيارة الموقع الإلكتروني: www.adsg.ae

نادي أبوظبي للصقارين

                          

يمثل نادي أبوظبي للصقارين ملتقى الصقارين بالدولة. منذ تأسيس النادي عام 2001 وهو يعمل للمحافظة على رياضة الصيد بالصقور لأجيال المستقبل من خلال مجموعة من المبادرات التعليمية والتوعوية. كما اتخذ النادي بعض الخطوات الرائدة في القضايا العالمية التي تخص رياضة الصيد بالصقور مثل الحملة متعددة الجنسيات التي تقوم بها دولة الإمارات للحصول على اعتراف منظمة اليونسكو بأن رياضة الصيد بالصقور تعتبر “تراثا ثقافيا غير مادي”
للمزيد من المعلومات تفضلوا بزيارة الموقع الإلكتروني: http://www.efcad.ae/?lang=ar-ae

جمعية الإمارات للحياة الفطرية بالتعاون مع الصندوق العالمي لصون الطبيعة (EWS-WWF)

تدعم الهيئة هذه المنظمة البيئية غير الربحية منذ عام 2001، وتتمثل مهمتها في المساعدة في حماية التنوع البيولوجي من خلال المحافظة، والتعليم، والتوعية والتوصيات المتعلقة بالسياسة العامة. وتقدم الهيئة للجمعية الدعم المؤسسي وتساهم في توفير التمويل الأساسي لعدد من برامجها مثل مبادرة “البصمة البيئية”، وحملة ‘أبطال الإمارات’ التي تركز على الحفاظ على الطاقة والمياه وحملة “اختر بحكمة” والتي تهدف الى تعزيز وعي المستهلكين وتشجعهم على شراء الأسماك المستدامة.                           

المركز الدولي للزراعة الملحية (ICBA)

تدعم الهيئة المركز الدولي للزراعة الملحية مالياً منذ عام 2007. المركز، الذي تحتضن دبي مقره الرئيسي، يركز على البحوث التطبيقية لتطوير وتشجيع استخدام الأنظمة الزراعية المستدامة التي تستخدم المياه المالحة لزراعة المحاصيل.                           

الصندوق الدولي للحفاظ على الحبارى (IFHC)

تدعم الهيئة الصندوق الدولي للحفاظ على الحبارى منذ عام 2009. ويتولى الصندوق مسؤولية حماية الحبارى من الانقراض من خلال إكثارها وإدارة أعدادها بحكمة. كما تستضيف الهيئة الصندوق في مقرها الرئيسي وتقدم له الدعم التقني والإداري عند الحاجة.                           

دولياً

الاتحاد العالمي لصون الطبيعة (IUCN)

تدعم الهيئة الاتحاد العالمي لصون الطبيعة منذ عام 2000. والاتحاد هو أقدم وأكبر منظمة بيئية عالمية يتولى مهمة الحفاظ على التنوع البيولوجي وتسليط الضوء على أهمية معالجة بعض أكبر التحديات في العالم مثل تغير المناخ والتنمية المستدامة والأمن الغذائي. وتقدم الهيئة الدعم المالي للاتحاد، بالإضافة إلى تمويل الاتحاد لتنفيذ الخطة الاستراتيجية للجنة بقاء الأنواع.                           

اتفاقية الأنواع المهاجرة (CMS)

توفر اتفاقية المحافظة على الأنواع المهاجرة، التي يرعاها برنامج الأمم المتحدة للبيئة، منصة دولية للمحافظة على الحيوانات المهاجرة وموائلها ومسارات هجرتها. كما تستضيف هيئة البيئة – أبوظبي مكتب الاتفاقية منذ عام 2009، ويقوم المكتب بالإشراف على تنفيذ اتفاقيتين دوليتين هما: مذكرة التفاهم حول الطيور الجارحة المهاجرة في منطقة أفريقيا والمنطقة الأوروبية الآسيوية ومذكرة التفاهم حول أبقار البحر وموائلها في دول انتشارها. وقد وقعت دولة الإمارات العربية المتحدة على هاتين المذكرتين، كما أنها طرفاً في الاتفاقية. في عام 2017، حصلت هيئة البيئة – أبوظبي على جائزتين متميزتين من جوائز اتفاقية الأنواع المهاجرة لالتزامها بالمحافظة على الطيور الجارحة في أفريقيا ومنطقة أوروبا وآسيا والمحافظة على أبقار البحر وموائلها.

​  ​  ​​          ​     ​  ​  ​  ​ 

تم التعديل : 5/30/2018 3:23 PM

OUR SUPPORTED ENTITIES

نحافظ على تراثنا الطبيعي . ضماناً لمستقبلنا.