Sign In

القرم​​

​​

تتعرض هذه الأنواع الاستثنائية التي تعيش وتنمو في المياه المالحة لتهديد كبير حول العالم دون استثناء أبوظبي، حيث دفعت ثمناً غالياً نتيجة للتوسع الكبير الذي شهدته الإمارة من أعمال إنشائية وتطويرية، والنطاق الكبير من أعمال الحفر والهدف التي تمت بطول الساحل.

كنا نعمل منذ عام 2010 لإنقاذ واستعادة أشجار القرم التي تختفي من خلال:

  • إنشاء متنزه القرم الشرقي الوطني على مساحة تبلغ 8 كلم. اتساع الخط الساحلي الذي يؤوي 200 نوعاً بحرياً، و50 نوعاً من الطيور التي تشمل أسراب الفنتير (الفلامنجو).
  • الترخيص للأعمال التطويرية بالسواحل بعد إجراء تقييم دقيق للأثر البيئي.
  • مطالبة المطورين والمقاولين لإعادة زراعة القرم، الذي ربما يكون قد تضرر أثناء العمليات الإنشائية.

أهم مصادر التهديد: التغير المناخي، الأعمال التطويرية والحفر

لمعرفة المزيد، انقر هنا ​​​​

تم التعديل : 5/28/2016 3:40 PM

plants

نحافظ على تراثنا الطبيعي . ضماناً لمستقبلنا.